الأحد، 16 مارس، 2014

ما هو تطبيق جسدي أمانتي؟!


                               


يحلم جميع الآباء حول العالم بتوفير حياة مثالية لأطفالهم منذ ولادتهم وحتى بلوغهم سن الرشد، ويبقى هاجس توفير الأمان لهم هو ما يشغل بال كل أم و أب في هذا العالم المليئ بالمفاجآت.

من خلال عملي كأخصائية إجتماعية متعاملة مع الأطفال طوال خمس سنوات مضت، لاحظت تأثر الأطفال بما حولهم وتعلمهم إستخدام الأجهزة الذكية، حتى أنهم يستخدمون الأجهزة ببراعة تضاهي براعة الكبار.

ومن ملاحظاتي التي سجلتها كوني مهتمة بالتقنية وتأثيرها على السلوك البشري فلم يكن من السهل ان اتجاهل قدرتهم على تقليد ما يشاهدونه عبر البرامج والتطبيقات المختلفة وقد قدمت بحث كمشروع للتخرج حول تأثير العاب الفيديو على الأطفال.

في عام 2010  كانت ابنة صديقتي ذات العامين والنصف كانت تقوم بملاحقة النمل في الحديقة لتقتله قبل ان يصل لحافة الرصيف، اكتشفت بعدها ان والدتها تعطيها جهاز  i pad  لتلعب بلعبة النمل!!

هذا دفعني جديا لتوفير تطبيق يساعد الأطفال دون سن السابعة على تقليد بعض الحركات لحماية اجسادهم من اللمسات الغير أمنة. 
(جسدي أمانتي) تطبيق إلكتروني موجه للأطفال دون سن السابعة بلغتين عربي - انجليزي يحوي شخصيتين الطفل (خالد) والطفلة (مارية بهدف تعليم الأطفال بعض اجزاء جسدهم (رأس عين, انف, فم، شعر، يد، رجل) ولتعليمهم كيف يحمي جذعه وهو المنطقة الخاصة بتعبيره بالبكاء وقول (لا) مع ايماءات الاستياء والرفض، ولبعض التأثيرات الكارتونية كإرتداء حذائه وحركته داخل الفصل او المنزل. 

اتمنى من كل قلبي ان يجد هذا التطبيق قبولا بين الأطفال كما ان الفكرة تعتبر الأولى من نوعها ولم يتم تنفيذها من قبل وسيكون من المهم ان تشاركونا ملاحظاتكم حتى نتمكن من تطوير التطبيق.

أماني بنت عبدالرحمن العجلان

أخصائية إجتماعية ومختصة بشبكات التواصل الإجتماعية عبر الانترنت



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق